الثلاثاء, 9 ربيع الآخر 1442 هجريا.
المشاهدات : 204
التعليقات: 0

في تصريح له عقب لقائه وزير الشؤون الإسلامية أثنى بجهود المملكة في التصدي للكراهية

سفير الدنمارك أوربا كانت تُعلم الآخرين ولكنها في كورونا أصبحت تتعلم من السعودية

سفير الدنمارك أوربا كانت تُعلم الآخرين ولكنها في كورونا أصبحت تتعلم من السعودية
https://ekhbareeat.com/?p=45873
احمد سمير
صحيفة إخباريات
احمد سمير

أكد سفير مملكة الدنمارك لدى المملكة السيد أولي مويسبي أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ـــ تميزت في مكافحة التطرف والإرهاب ونشر ثقافة التسامح ونبذ الكراهية، مشيراً إلى أن الإسلام ليس له أي علاقة بالتطرف والإرهاب.
جاء ذلك في تصريح للسفير الدنمركي عقب اللقاء الذي جمعه بمعالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم بمكتبه بالوزارة بالرياض.
ونوه السفير “أولي مويسبي” بمتانة العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين والتي تمتد لأكثر من خمسة وأربعين عاماً، مضيفاً إلى أنها وصلت إلى مستوى متقدم من الازدهار والرقي في مختلف المجالات.
وعبر السفير الدنمركي عن إعجابه الشديد بما تحمله مضامين رؤية 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد، لافتاً إلى أنها تسير بالمملكة بخطى ثابته نحو التغيير والتقدم في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
وعن تعامل المملكة مع جائحة كورونا قال ما قدمته المملكة في هذا المجال كان محل تقدير من القيادات العالمية، مبيناً أن أوربا كانت تُعلم الآخرين ولكنها في كورونا أصبحت تتعلم من السعودية، مضيفاً أن الأعداد تتزايد في أوربا وفي السعودية تم السيطرة على الوباء وجعله في الحدود الدُنيا بفضل تعامل السعودية الجيد جداً مع جائحة كورونا.
وفي سياق متصل، أشاد سفير الدنمارك بكلمة المملكة العربة السعودية في منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين التي ألقاها معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ في الجلسة الافتتاحية والتي أكدت سياسة السعودية ودورها في نشر ثقافة التسامح ونبذ التطرف والغلو والدعوة إلى فهم الخطاب الديني الفهم الصحيح والتي كانت الحديث في الخارج،
وأثنى السفير الدنمركي بالدور الذي تقوم به وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في مجال التوعية والإرشاد ونشر الفكر المُعتدل ومُكافحة التطرف، مشيداً بما أستمع إليه من شرح موجز من معاليه حول بعض الجهود والأعمال التي تقوم بها الوزارة في هذا الجانب والتي تتوافق مع ما يتطلبه الوضع الراهن في العالم.
وكان اللقاء قد بحث عدداً من المسائل ذات الاهتمام المشترك، لاسيما ما يتصل في الشأن الإسلامي.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*