احدث الاخبار

لتحسين جودة المخرجات.. “التنافسية” يُعد 4 أدلة إرشادية للمشروعات التشريعية

بدء أعمال تنفيذ حديقة الملك عبدالعزيز.. إحدى حدائق العاصمة الكبرى و4 شركات عالمية تنافست على التصميم

المملكة ترحب بإجراءات خفض التصعيد بين الحكومة اليمنية والحوثيين فيما يتعلق بالقطاع المصرفي والخطوط الجوية

إحالة 3 مواطنين بجازان للنيابة العامة عقب تورطهم في ترويج 1325 قرصًا محظورًا

الأمير فيصل بن عياف يصدر قراراً بتشكيل المجلس الاستشاري للمعهد العربي لإنماء المدن

اعتماد فرع مستشفى “التخصصي” بجدة كعضو مستقل في الجمعية الدولية “سيجما ثيتا تاو”

المدينة المنورة.. حرس الحدود ينقذ مواطنًا تعطّل قاربه في عرض البحر بينبع

أمير منطقة عسير يرعى حفل افتتاح فعاليات صيف أحد رفيدة

38 مليون ريال صرفها صندوق النفقة للمستفيدين في النصف الأول من 2024

دوريات الأمن بالرياض تطيح بمواطن روج الحشيش.. و”أمن الطرق” بنجران يتصدى لترويج الإمفيتامين

“إدارة الدين” يقفل طرح يوليو 2024م بمبلغ إجمالي قدره “3.211” مليارات ريال

خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء

المشاهدات : 667
التعليقات: 0

الدراسات المستقبلية في التربية

الدراسات المستقبلية في التربية
https://ekhbareeat.com/?p=127763

الدراسات المستقبلية هي النظرة البحثية لأحد أهم جوانب الزمن الثلاثة: الماضي والحاضر، والمستقبل، ولذا فإن العمل الذي يقوم به الباحث لاستشراف المستقبل، والتنبؤ بما يمكن أن يكون من نتائج وأحدث وغيرها، سواء على الصعيد التربوي أو غيره؛ يعتبر من دراسة المستقبل، والتطلع للقادم، ولهذا فإن أهمية الدراسات المستقبلية كجانب أساسي من جوانب البحث في التربية هو من الأمور التي ينبغي على الباحثين الاهتمام بها، وتوجيه الجهود البحثية نحوها.
وكان ظهور هذا النوع من الدراسات أو المناهج العلمية هو من أجل التعرف على القضايا المستقبلية التي تشغل أذهان الباحثين، والمهتمين في مختلف المجالات، وإن كان المجال التربوي متأخراً في الأخذ بهذا النوع من الدراسات إلا أنه وجد فيها ضالته، من خلال توفير الكثير من الجهد والوقت، وتخطي الكثير من المشكلات والأزمات التي كانت ستأثر سلباً على التربية والتعليم.
وفيما يتعلق بعناصر دراسات المستقبل في ميدان التربية؛ فقد توصلت بعض الدراسات إلى أن هناك خمس عناصر أساسية يمكن أن تتضمنها دراسات المستقبل التي تجرى في ميدان التربية وهي:
1. تحديد الهدف: ويتضمن توضيح القيم والرؤى وصياغة الأهداف العملية.
2. تحليل سناريوهات المستقبل البديل: ويتضمن دراسة الاتجاهات المحتملة ونمذجة العمليات الموجودة.
3. التخطيط الاستراتيجي: ويتضمن استكشاف البدائل التي يمكن تبنيها في موقف معين.
4. التخطيط : ويتضمن رسم صورة المستقبل من خلال الاعتماد على نتائج البحوث.
5. التقييم: ويتضمن تقييم البدائل المستقبلية قبل أن تحدث واستقبال معطيات التغذية الراجعة بعد حدوث البدائل المستقبلية (الذبياني، 2017: 168).
وقد اتخذ الباحثون في مجال الدراسات المستقبلية العديد من الأساليب التي تساعد على إجراء مثل هذه الدراسات في مجال التربية، وكان من أهمها: أسلوب دلفاي، وأسلوب تحليل النظم، وأسلوب السيناريو.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*