احدث الاخبار

اخضاع منسوبي هيئة الهلال الأحمر السعودي لنظام العمل والتأمينات الاجتماعية

“الصحة”: خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص

شرطة منطقة جازان: ضبط(80)شخصًا في إحدى القرى في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية

د. العويسى: نجاج الحج في ظل جائحة كورونا يعكس الجاهزية العالية والقدرات الهائلة للدولة

الرئاسة العامة لشؤون الحرمين: تعلن نجاح المرحلة الثالثة والأخيرة من خطتها لموسم حج ١٤٤٢هـ المتضمنة إتمام طواف الوداع لضيوف الرحمن وسط احترازات مكثفة

أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 1200 جولة رقابية، وتحرر 39 مخالفة في الأسواق والمراكز التجارية أمس الخميس

إحباط محاولة تهريب أكثر من 2.1 مليون حبة كبتاجون مُخبأة في إرسالية “معجون طماطم”

“الصحة”: تسجيل 1247 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 1160 خلال الـ24 ساعة الماضية

أخبار رياضية متنوعة الجمعة 23 يوليو

أخبار الكرة السعودية الجمعة 23 يوليو

أربع جامعات في الرياض تتيح لقاح كورونا لمنسوبي تعليم الرياض والطلاب والطالبات

أسرة الحجي” تزف ابنها ” عبدالمجيد ” عريساً

المشاهدات : 2252
التعليقات: 0

الصحف المطبوعة، إلى أين؟

الصحف المطبوعة، إلى أين؟
https://ekhbareeat.com/?p=61197

تعد الصحافة بمنظورها العام انعكاساً لحرية الرأي والتعبير، وقد أفرزت التقنية الحديثة لشبكة المعلومات العديد من الوسائل السلسة التي يمكن من خلالها التعبير عن وجهة نظرٍ ما أو التطرق لموضوع مهم، وأبرزها ما بات يعرف بالصحافة الإلكترونية، ويقصد بها تلك التي تعتمد على نظام الملفات المتتابعة أو المتسلسلة عن طريق الحاسوب وغيره من الأجهزة الذكية.

يجدر بالذكر هنا إلى أن الصحافة المطبوعة ولمدة عقود طوال قد أسهمت وبشكل مسؤول في تثقيف المجتمعات من خلال ما كان يُكتب بهذه الصحف، إلى أن بدأت تطغى التقنية بشكل أكبر، وأصبح بإمكان الفرد نشر المعلومة وبكل سهولة عوضاً عن الطرق التقليدية للنشر بالصحف الورقية. فقد أصبحت كتابة مقال ما في صحيفة إلكترونية أقل تعقيداً من كتابته على صحيفة مطبوعة. وأمام ذلك التطور سارعت الصحف للسير في ركاب التقنية بالدخول لعالم التكنولوجيا وحجز مكانه على الشبكة العالمية، وزيادة جمهورها من القراء عن طريق استخدام التقنيات للنشر الالكتروني لتسير الصحافة الإلكترونية جنبًا إلى جنب مع الصحافة المطبوعة.

ومع ذلك، فان التساؤل الأبرز: إلى أين يسير مستقبل الصحف المطبوعة في ظل هذا التقدم التقني وثورة المعلومات.. إلى أين تسير.. وهل تستطيع الاستمرار والمواكبة أم تكون نهايتها وشيكة!!

ذهب قطاع كبير من الكتاب والصحفيين إلى قرب اندثار الصحافة المطبوعة واعتبار الصحافة الإلكترونية بديلاً أمثل لها بحكم أن التعاملات بشكل عام تتم إلكترونيًا ولم يعد الأشخاص في حاجة إلى حمل الأوراق طالما هناك هاتف محمول بإمكان أي فرد حمله في أي وقت، وباستطاعته تحميل جميع التطبيقات التي يمكنه من خلالها متابعة ما ينشر من أخبار ومقالات في أي وقت وبكل يسر وسهولة، وبدون أي تكاليف مادية تذكر.

إن هذا الاتجاه هو الاتجاه الغالب، وقد أطلق مصطلح “موت الصحافة المطبوعة” وأصبح من الواجب تعلم تقنيات وأساليب وصيغ تتماشى مع الصحافة الإلكترونية ومع الإعلام الجديد الذي أصبح يعتمد على الصحف المتخصصة وليس على الهواة. فموت الصحافة المطبوعة هو موت لأدواتها. إلا أن بعضهم قد يرى أن للصحف المطبوعة طابع خاص لا يمكن للصحف الإلكترونية مجاراتها، بل ومنهم من يرى كذلك أن الصحف المطبوعة تتحلى بالمسؤولية فيما يُكتب بها مقارنة مع بعض الصحف الإلكترونية.

ختاما، يمكننا التوصل إلى أنه على الرغم من كل التحديات التي تواجه الصحف المطبوعة فى ظل طغيان المحتوى الإلكتروني وقيام المنصات الإلكترونية بنشر الموضوعات ومشاركتها مع القراء، نجد أن الصحف المطبوعة تتقدم ببطء، وإن لم تستطع أن تواكب التطور الملحوظ للصحافة الإلكترونية فحتماً سيؤثر ذلك عليها، وعلى مستقبل الصحافة المطبوعة بشكل عام.

للتواصل مع الكاتب: @1iTariq

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*