احدث الاخبار

تدخل طبي ناجح في مستشفى رفحاء المركزي لإنقاذ سيدة ومولودها الخدّيج

المملكة تؤكد نيابة عن المجموعة العربية على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واسترداد ‏حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

نجاحات متواصلة لخدمة الإسعاف البحري بصحة جازان

د/ حواء القرني الخطوط السعودية.. قفزات كبيرة وسريعة

“البيئة” تطلق مشروع تطوير تقنيات الطحالب الاقتصادية والتجارية بالمملكة

وزير الشؤون الإسلامية يوجه بتخصيص خطبة الجمعة القادمة للتحذير من جماعة السرورية الإرهابية

الهيئة العامة للمعارض والهيئة العامة للعقار يبحثان سُبل تطوير أعمال تنظيم المعارض والمؤتمرات في القطاع العقاري

في “ديربي القارة” الهلال يُنهي الحلم.. النصر يغرق في “الموج الأزرق” ويودِّع آسيا

شرطة الرياض: العثور على المواطنة اامفقودة وهـي بصحـة جيـدة

وزارة التعليم تأجيل العودة الحضورية للطلبة لمن هم أقل من 12 عاماً

مجلس الوزراء يعقد جلسته ـ عبر الاتصال المرئي ـ برئاسة خادم الحرمين الشريفين

أمام خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يؤدي القسم

المشاهدات : 159
التعليقات: 0

أريد أن أكون قاتلا.. !

أريد أن أكون قاتلا.. !
https://ekhbareeat.com/?p=67431

أحاول بقدر الإمكان أن لا أمارس دور الإقصاء للجيل الجديد لأنني جزء منه، ولكن أحيانا أرى بعض الأشياء التي لا أستطيع أن أتقبلها أو أتجاوزها دون أن أعلق، على سبيل المثال وصلني اليوم مقطع إلى طفل أجنبي لم يتجاوز عمره العشر سنوات وهو يتحدث مع معلمته، سألته المعلمة “ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟ أجابها أريد أن أكون قاتلا لأنني أحب القتل، عقلي يقول لي أنني أحب القتل لأنني عندما أشاهد أفلام القتال للبالغين تصبح نفسي محبة للقتل، عقلي يصور لي ماذا أفعل لكي أقتل ولذلك أنا أحب المجرمين القتلة وأشعر بأن نفسي تميل لهذا الشعور، أود أن أقتل جميع من في العالم عدى عائلتي لأنهم لم يفعلوا شيئا لي، ثم سألته المعلمة إذا أنت تود أن تقتل أي إنسان؟ قال بكل فخر نعم، وسألته حتى أنا؟ هل تريد قتلي؟ فكر قليلا ثم قال معلمتي أيضا لن أقتلها، وسألته في نهاية المقطع مجددا ماذا تريد أن تكون؟ قال قاتل”، لو نظرنا للحوار سنجد أن الطفل كرر كلمة القتل كثيرا وكان يحاول أن يضعها في سياق أي جملة، من يظن أن هذا الأمر عفوي وتلقائي فهو مخطئ، الحقيقة تقول أن عقل هذا الطفل تغذَى على هذه الكلمة من خلال الأفلام والألعاب، ولذلك التفتوا لأبنائكم واحذروا أن يتغذوا على العنف فغدا لن ينفعكم الندم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*