احدث الاخبار

تدخل طبي ناجح في مستشفى رفحاء المركزي لإنقاذ سيدة ومولودها الخدّيج

المملكة تؤكد نيابة عن المجموعة العربية على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واسترداد ‏حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

نجاحات متواصلة لخدمة الإسعاف البحري بصحة جازان

د/ حواء القرني الخطوط السعودية.. قفزات كبيرة وسريعة

“البيئة” تطلق مشروع تطوير تقنيات الطحالب الاقتصادية والتجارية بالمملكة

وزير الشؤون الإسلامية يوجه بتخصيص خطبة الجمعة القادمة للتحذير من جماعة السرورية الإرهابية

الهيئة العامة للمعارض والهيئة العامة للعقار يبحثان سُبل تطوير أعمال تنظيم المعارض والمؤتمرات في القطاع العقاري

في “ديربي القارة” الهلال يُنهي الحلم.. النصر يغرق في “الموج الأزرق” ويودِّع آسيا

شرطة الرياض: العثور على المواطنة اامفقودة وهـي بصحـة جيـدة

وزارة التعليم تأجيل العودة الحضورية للطلبة لمن هم أقل من 12 عاماً

مجلس الوزراء يعقد جلسته ـ عبر الاتصال المرئي ـ برئاسة خادم الحرمين الشريفين

أمام خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يؤدي القسم

المشاهدات : 591
التعليقات: 0

رُسل الخير والعطاء

رُسل الخير والعطاء
https://ekhbareeat.com/?p=68015

المعلمون والمعلمات, ميزهم الله تعالى واختصهم بأشرف مهنة ألا وهي: تعليم الناس الخير، ولن يتأتى لهم هذا الشرف إلا بالإخلاص، والإخلاص قرين الانتماء، والحب، والولاء لتلك المهنة، إنها مهنة تعليم الخير أيًا كان، سلوكًا أو قيمة، أو مبدأً سليمًا، أو علما محضًا يُنتفع به في الدنيا والآخرة.
المعلمون قد يواجهون هجمة من التعليقات والتندر من البعض، ممن هم أصحاب عقول سقيمة، لا يدركون دور العلم وأهله في رقي الفرد والأسرة والمجتمع والأمة بأسرها.
زملاء وزميلات المهنة:
يومكم ليس واحدًا، بل لكم أيام الدهر مادامت حياتكم ومادام عطاؤكم.
كيف لا وقد وردت أحاديث تثبت تلك القيمة وتلك الأهمية :
خرج الترمذي من حديث أبي أمامة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن الله وملائكته وأهل السموات والأرضين، حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت في البحر؛ ليصلون على معلمي الناس الخير». صححه الترمذي.
وخرج الطبراني من حديث جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “معلم الناس الخير يستغفر له كل شيء حتى الحيتان في البحر”.
ويروى من حديث البراء بن عازب، عن النبي صلى الله عليه وسلم: “العلماء ورثة الأنبياء، يحبهم أهل السماء، وتستغفر لهم الحيتان في البحر إذا ماتوا إلى يوم القيامة.
أي فضل يوازي ذلك؟!
أي فضل يحتوينا ونحن ننعم بتلك الخيرية في الدنيا والآخرة؟
ألا يجدر بنا أن نحمد الله على ذلك، ونواصل مسيرنا ونحن في عزة وشموخ بتلك المكانة العظيمة.!
معاشر المعلمين والمعلمات :
المسؤولية عظيمة، وفضلها أعظم، لكنه لن يكون سهلًا إلا بالإخلاص، وتجديد النية، وتحمل الصعاب في مواجهة كل ما يقابلنا.
زملاء وزميلات المهنة: لم تعد الصعوبة منهجًا أو نصابًا أو استراتيجية كما كان يعتقد البعض؛ بل أكبر من ذلك، إنها تلك الهجمات التي تقلل من قيمة تلك المهنة العظيمة، والتي يصدرها أصحاب النفوس الضعيفة؛ ليضعفوا عزيمة أصحاب الهمم،
لذا، ولكل ناعق وصاعق نقول:
مهلًا فنحن قادة العلم
سنقود أمتنا إلى القمم
أيها الرائعون بحق، أنتم فخر لمن تنتمون إليه، وفخر لكل مجتمع تتواجدون فيه،ولا يسع المقام لذكر فضائلكم، لكني هنا أذكّر وأشير إشارات بسيطة، فجهودكم على مر السنين لا تحصى، وفضائلكم في الأجيال لا تشنى، ويكفينا جميعًا شرف ما أورده نبينا محمد ⁧‫ﷺ‬⁩ من فضل وميزة مازالت تلازم مهنتنا، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
لكم جميعًا:
لكم مني كل التقدير وصادق الدعاء.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*