احدث الاخبار

ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفرنسي

وزير الرياضة: دعم خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لمسيرة العمل العربي المشترك انعكس بصورة مشرفة على شباب الوطن العربي

اطلع على الخدمات المقدمة للمعتمرين والزوار.. وزير الشؤون الإسلامية يتفقد مشاريع مسجد التنعيم وجاهزية مرافقه

“إحسان”: أكثر من 5 مليارات ريال إجمالي حجم التبرعات التي تلقتها المنصة منذ إطلاقها

“البديوي”: دول مجلس التعاون أقرّت العديد من القرارات والقوانين والأنظمة الموحدة لحفظ حقوق الإنسان

إطلاق “أكاديمية البحر الأحمر الوطنية” لتأهيل 10 آلاف سعودي وسعودية بحلول عام 2030

نائب وزير الخارجية يبحث مع رئيس البرلمان العربي تطورات الأوضاع في قطاع غزة

تكريم دولي يُبرز حجم مكانتها.. السعودية تنال جائزة “الريادة للأنواع المهاجرة”

دوريات المجاهدين بجدة تقبض على شخصين لترويجهما الحشيش

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تعلن عن فتح باب التقديم الإلكتروني للقبول في برامج الدراسات العليا

نائب أمير الشرقية يدشن مبادرة “يوم لهيئة حقوق الإنسان”

برئاسة خالد بن سلمان بن عبدالعزيز.. “SAMI” تعلن إعادة تشكيل مجلس إدارتها

المشاهدات : 45978
التعليقات: 0

المفاخرة طالت الأموات

المفاخرة طالت الأموات
https://ekhbareeat.com/?p=118823

عندما يصلنا خبر وفاة شخص عزيز علينا ، نتسارع لتقديم واجب العزاء ،والأخذ بيد أهل المتوفى، والوقوف بجانبهم والدعاء لهم، بأن ينزل الله عليهم الصبر والسلوان، وهذا ماحثنا عليه ديننا الحنيف، فهو واجبٌ دينيٌ و اجتماعيٌ .

فنحضر لتعزية أهل الميت ،لأن تعزية المصاب من أدب المسلم تجاه المسلم، ليؤنسه ويخفف عنه حزنه وألمه ،وفيه من الأجر والثواب الجزيل، وهذا الواجب الديني.

اما الواجب الإجتماعي،فقد اصبح العزاء عند بعض العوائل تجمعات للأكل والشرب والمسامرة، والضحك تجمعات للتحدث والمناقشات في أمور الدنيا ،غير المبالغة في الزينة الجسدية فحدث ولا حرج.
وللأسف أهل الميت يقدمون الضيافه ،والقيام على خدمتهم، ويستأجرون من يقوم على خدمة المعزين ،وتنوع التقديمات وإقتناء الملابس الفاخرة المخصصه للعزاء ، وهذا عكس سنة نبينا قال ﷺ: اصنعوا لآل جعفر طعامًا؛ فقد أتاهم ما يشغلهم فإذا مات قريب الإنسان، أو جاره؛ استحب لأهله أن يصنعوا لهم طعامًا؛ لأنهم شغلوا بالموت.
أيضا تتهافت بعض العائلات على تقليعات مبتكرة، كالهدايا وغيرها، والذي يكلفهم أموالاً طائلة ، وهذا ما يثقل على كاهل أهل الميت ،فأصبح تعذيب وليس تصبير، عادات ماأنزل الله به من سلطان ،تجاوزت الحلال والمندوب الى شبهة الوقوع في الحرام،

ولقد اعترضت عدة مرات، على العادات وخاصة الاكل ،
وكان الرد انه من كرم الضيافة واحترام الضيف وله حق الضيافة ثلاث ايام ،نعم ثلاثة أيام ،تغص بالنَصَب والتعب والإرهاق ،أكثر منها عزاء وسلوان!

إلا أنّ ذلك ليس من اكرام الضيف ،ولكن ليتجنب أهل المتوفى ثرثرة المعزين ،وتطبيق سياسة العيب قبل الحرام ،فالمقارنة والمعايرة والمفاخرة ،حتى في العزاء أصبحت موجودة ،فقد طالت الأموات والأحياء،كما قيل في الأمثال (موت وخراب ديار )

ولكن سؤالي ؟ ماهو التصرف المناسب للضيف الذي لايحترم اهل الميت في اكله وجلسته وملبسه وزينته؟

ختاما إن أسرة المتوفى تعاني الألم والفقد
فقد أفجعها الموت وقتلها الحزن فتذكيرهم بالله والصبر على البلاء هو أفضل مانتحدث به مع أهل الميت،
وعدم المكوث طويلاً حتى لانثقل عليهم

فلنغير المفاهيم المتحجرة، والعادات المستحدثه،فلقد فقدنا العظة بالموت والرحيل عن هذه الحياة،
ولانبتدع ماليس في السنة، فلا نزيد الحزن حزنا و إثما،
ونتكاتف بعزيمة، ونضع يدا بيد لنصل للتغير شيئا فشيئا .

 

الكاتبة ندى محمد صبر
المدينه المنوره
@nada_sabor

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*