الثلاثاء, 6 شوّال 1442 هجريا.

احدث الاخبار

ولي العهد: المملكة تؤكد دورها الريادي في دفع عجلة التنمية في دول القارة الأفريقية ودعمها للجهود الدولية والإقليمية لإرساء دعائم الأمن والاستقرار

وزارة الداخلية: اشتراط التحصين ابتداءً من الأحد 22 ذو الحجة لدخول الأنشطة والمناسبات والمنشآت الحكومية والخاصة والتعليمية واستخدام وسائل النقل العامة، وعودة التعليم حضوريًا للمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئات التدريس في الجامعات ومؤسسة التدريب التقني والمهني

وزير الخارجية يلتقي عدداً من المسؤولين في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية

الرئاسة اللبنانية تتبرّأ من تصريحات “شربل” بحق السعودية

الأمين العام لمجلس التعاون يعبر عن رفضه واستنكاره ما تضمنته تصريحات وزير الخارجية اللبناني ويطالبه بتقديم اعتذار رسمي

وزارة الخارجية تندد وتستنكر بشدة ما تضمنته تصريحات وزير الخارجية اللبناني من إساءات مشينة تجاه المملكة وشعبها ودول مجلس التعاون

مكافحة المخدرات: القبض على مقيمَين ونازح لمحاولتهم تهريب(2,700,000)قرص إمفيتامين مخدر

في السادس من شوال.. الشؤون الإسلامية تغلق 13 مسجدًا مؤقتاً في 5 مناطق بعد ثبوت 13 حالة إصابة كورونا بين صفوف المصلين وتعيد فتح 13 مسجد

أمير منطقة الحدود الشمالية يرأس اجتماع وكلاء الإمارة والمحافظين عبر الاتصال المرئي

مدير شرطة الحدود الشمالية يصدر عدد من قرارات التعيين بالمنطقة

أمين حفرالباطن يستقبل مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية

مدير عام زراعة الشرقية يتفقد مكتب الوزارة بحفر الباطن

المشاهدات : 351
التعليقات: 0

العاهل الأردني: قررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، والأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي

العاهل الأردني: قررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، والأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي
https://ekhbareeat.com/?p=56342
عمان
صحيفة إخباريات
عمان

وجه الملك عبدالله الثاني اليوم الأربعاء رسالة إلى الشعب الأردني حول التطورات الأخيرة.
وتاليا نص الرسالة: “بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد، النبي العربي الهاشمي الأمين، إخواني وأخواتي أبناء الأسرة الأردنية الواحدة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، أتحدث إليكم اليوم، وأنتم الأهل والعشيرة، وموضع الثقة المطلقة، ومنبع العزيمة، لأطمئنكم أن الفتنة وئدت، وأن أردننا الأبي آمن مستقر. وسيبقى، بإذن الله عز وجل، آمنا مستقرا، محصنا بعزيمة الأردنيين، منيعا بتماسكهم، وبتفاني جيشنا العربي الباسل وأجهزتنا الأمنية الساهرة على أمن الوطن.
اعتاد وطننا على مواجهة التحديات، واعتدنا على الانتصار على التحديات، وقهرنا على مدى تاريخنا كل الاستهدافات التي حاولت النيل من الوطن، وخرجنا منها أشد قوة وأكثر وحدة، فللثبات على المواقف ثمن، لكن لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوي الذي رسمه الآباء والأجداد بتضحيات جلل، من أجل رفعة شعبنا وأمتنا، ومن أجل فلسطين والقدس ومقدساتها.
لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاما، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه، ولا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز.
لكنّ لا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة، فقد نذرني الحسين، طيب الله ثراه، يوم ولدت لخدمتكم، ونذرت نفسي لكم، وأكرس حياتي لنكمل معا مسيرة البناء والإنجاز في وطن العز والسؤدد والمحبة والتآخي. مسؤوليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه. ولا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره، وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمانة.
وكان إرثنا الهاشمي وقيمنا الأردنية الإطار الذي اخترت أن أتعامل به مع الموضوع، مستلهما قوله عز وجل “وَٱلْكَـٰظِمِينَ ٱلْغَيْظَ وَٱلْعَافِينَ عَنِ ٱلنَّاسِ”.
وقررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، وأوكلت هذا المسار إلى عمي صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال. والتزم الأمير حمزة أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصا لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى.
وحمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي.
وفيما يتعلق بالجوانب الأخرى، فهي قيد التحقيق، وفقا للقانون، إلى حين استكماله، ليتم التعامل مع نتائجه، في سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية.
والخطوات القادمة، ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قرارتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي.
يواجه وطننا تحديات اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة كورونا، وندرك ثقل الصعوبات التي يواجهها مواطنونا. ونواجه هذه التحديات وغيرها، كما فعلنا دائما، متّحدين، يدا واحدة في الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية، لننهض بوطننا، وندخل مئوية دولتنا الثانية، متماسكين، متراصين، نبني المستقبل الذي يستحقه وطننا.
وسيبقى الأردن، بهمة النشامى وعزيمتهم وإخلاصهم، شامخا، كبيرا بقيمه وبإرادته وبمبادئه. نبراسنا الحزم في الدفاع عن الوطن، والوحدة في مواجهة الشدائد، والعدل والرحمة والتراحم في كل ما نفعل.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*