الخميس, 18 ربيع الآخر 1442 هجريا.
المشاهدات : 211
التعليقات: 0

السراني: أجدد شكري للقيادة على الثقة الملكية وأملي أن أقدم الكثير لأبنائي طلاب وطالبات الجامعة

السراني: أجدد شكري للقيادة على الثقة الملكية وأملي أن أقدم الكثير لأبنائي طلاب وطالبات الجامعة
https://ekhbareeat.com/?p=44532
احمد سمير
صحيفة إخباريات
احمد سمير

رفع معالي رئيس جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز بن قبلان السراني شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – بمناسبة الثقة الملكية على تكليفه رئيساً لجامعة طيبة لمدة ثلاث سنوات، وقال معاليه: أشكر القيادة الرشيدة حفظها الله ورعاها على هذه الثقة الملكية الغالية، وأشكر صاحب المعالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ على ثقته ودعمه سائلا الله عز وجل أن أكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة بتقديم كل ما من شأنه ضمان سير العملية التعليمية واستمرار تميز الجامعة وطلابها في مختلف الحقول والتخصصات.
وأضاف السراني: ننعم بحمد الله وشكره في هذا الوطن الغالي بالأمن والأمان، وبقيادة رشيدة وحكيمة سخرت كل الجهود والدعم السخي للنهوض بالتعليم وتهيئة البيئة التعليمية المناسبة في كافة أرجاء البلاد، ولقد من الله تبارك وتعالى على هذه البلاد بتطور غير مسبوق في كافة المجالات وفي مجال التعليم خاصة، في ظل الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وتوجيهات سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله التي تؤكد دائما على أهمية قطاع التعليم وأهمية النهوض.
كما أتوجه بجزيل الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة على دعم سموه الكريم للجامعة وحرصه -رعاه الله- على رعاية أنشطة الجامعة وفعاليتها والاحتفاء بمنجزاتها دائما، كما أشكر سمو نائب أمير المنطقة الأمير سعود بن خالد الفيصل على اهتمامه ومتابعته الكريمة، كما أتقدم بالشكر والتقدير لصاحب المعالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ على توجيهاته الدائمة ومتابعته وحرصه على سير الأمور في الجامعات وفي كافة المراحل التعليمة في بلادنا الغالية على أكمل وجه. سائلا الله عز وجل أن يوفقنا لخدمة الجامعة وخدمة المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، وأن يديم على وطننا الأمن والرخاء وأن يحفظ بلادنا وقادتنا إنه سميع مجيب الدعاء.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*