الأحد, 8 ربيع الأول 1442 هجريا.
المشاهدات : 1877
التعليقات: 0

إنك لا ترى ما أراه

إنك لا ترى ما أراه
https://ekhbareeat.com/?p=10815
ترجمة/ عايض ربيعان
صحيفة إخباريات
ترجمة/ عايض ربيعان

يوفر البرنامج الجديد رؤية مختلفة لألوان الحياة.

لا ترى دائما الحيوانات والبشر الأشياء بنفس الرؤية.

تُظهر الصورة أعلاه حقلا من حقول الزهور من خلال رؤية نحلة (يسار) وإنسان (يمين).
تم إنشاؤها باستخدام إطار برنامج جديد الذي- كما يقول المطورون الأستراليون والبريطانيون – سوف يحسن قدرتنا على تحليل المعلومات المرئية المعقدة من خلال عيون الحيوانات.
يقول سيدريك فان دن بيرج من جامعة كوينزلاند الأسترالية: “لدى معظم الحيوانات أنظمة بصرية مختلفة تمامًا عن البشر- لذلك بالنسبة للعديد من الأنواع – من غير الواضح كيف ترى المعلومات المرئية المعقدة أو أنماط الألوان في الطبيعة، وكيف يدفع هذا سلوكها”.
جمع فان دن بيرج، مع زملائه من جامعة كوينزلاند وجامعة إكستر في المملكة المتحدة تقنيات معالجة الصور الرقمية وأدوات تحليلية لإنشاء إطار تحليل أنماط الألوان الكمي(QCPA).
حيث استغرق ذلك أربع سنوات من العمل، بما في ذلك تطوير أدلة المستخدم والدروس التعليمية والأمثلة العملية لكيفية استخدام الأدوات. يقولون إن النتيجة سهلة الاستخدام بشكل جيد على أي هاتف أو هاتف ذكي ، وفي عديد من البيئات.
تقول كارين تشيني من جامعة كوينزلاند: “تسمح مرونة الإطار للباحثين بفحص أنماط الألوان والمناطق الطبيعية لمجموعة واسعة من الكائنات الحية، مثل الحشرات والطيور والأسماك والنباتات المزهرة “. “على سبيل المثال، يمكننا الآن أن نفهم حقًا تأثيرات إبيضاض المرجان لمخلوقات الشعاب المرجانية المموهة بطريقة جديدة وغنية بالمعلومات”.
يوصف التطور في بحث في جيرنل مثدز في علم البيئة والتطور.

رابط المقال باللغة الانجليزية (اضغط هنا)

ترجمة/ عايض ربيعان، تويتر @Ayedh62

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*