المشاهدات : 679
التعليقات: 0

“واتساب” إعطاء المزيد من الوقت لتحديثنا الأخير

“واتساب” إعطاء المزيد من الوقت لتحديثنا الأخير
https://ekhbareeat.com/?p=51080
أنس الحاج
صحيفة إخباريات
أنس الحاج

أعلن تطبيق “واتس أب” عبر موقعها الرسمي انها ستعطي المزيد من الوقت لتحديثنا الأخير ونص البيان عبر موقع التطبيق “واتس أب”

“لقد سمعنا من العديد من الأشخاص مدى الالتباس الموجود حول التحديث الأخير. كان هناك الكثير من المعلومات الخاطئة التي تثير القلق ونريد مساعدة الجميع على فهم مبادئنا والحقائق.

تم بناء WhatsApp على فكرة بسيطة: ما تشاركه مع أصدقائك وعائلتك يبقى بينكما. هذا يعني أننا سنحمي دائمًا محادثاتك الشخصية من خلال التشفير من طرف إلى طرف، بحيث لا يتمكن WhatsApp أو Facebook من رؤية هذه الرسائل الخاصة. هذا هو السبب في أننا لا نحتفظ بسجلات لمن يرسلون رسائل أو يتصلون بها. لا يمكننا أيضًا رؤية موقعك المشترك ولا نشارك جهات اتصالك مع Facebook.

مع هذه التحديثات، لا شيء من ذلك يتغير. بدلاً من ذلك، يشتمل التحديث على خيارات جديدة سيتعين على الأشخاص مراسلة شركة على WhatsApp، ويوفر مزيدًا من الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها. على الرغم من عدم قيام كل شخص بالتسوق من خلال نشاط تجاري على WhatsApp اليوم، إلا أننا نعتقد أن المزيد من الأشخاص سيختارون القيام بذلك في المستقبل ومن المهم أن يدرك الأشخاص هذه الخدمات. لا يوسع هذا التحديث من قدرتنا على مشاركة البيانات مع Facebook.

نحن الآن نعيد التاريخ الذي سيُطلب فيه من الأشخاص مراجعة البنود وقبولها. لن يتم تعليق أو حذف حساب أي شخص في 8 فبراير. سنقوم أيضًا بعمل المزيد لتوضيح المعلومات الخاطئة حول كيفية عمل الخصوصية والأمان على WhatsApp. سننتقل بعد ذلك إلى الأشخاص تدريجيًا لمراجعة السياسة وفقًا لسرعتهم الخاصة قبل توفر خيارات عمل جديدة في 15 مايو.

ساعد WhatsApp في توفير التشفير الشامل للأشخاص في جميع أنحاء العالم ، ونحن ملتزمون بالدفاع عن تقنية الأمان هذه الآن وفي المستقبل. شكراً لكل من تواصل معنا ولكثيرين ممن ساعدوا في نشر الحقائق ووقف الشائعات. سنستمر في وضع كل ما لدينا في جعل WhatsApp أفضل طريقة للتواصل بشكل خاص.”

وأتى هذا البيان من الشركة “واتس أب” بعد تسببت الشروط الجديدة، التي تم تسليمها في أوائل عام 2021، في غضب بين خبراء التكنولوجيا ودعاة الخصوصية ورجال الأعمال والمنظمات الحكومية وأثارت موجة من الانشقاقات نحو الخدمات المنافسة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*